هل تحتاج أن تدرس الماجستير فعلاً ؟

بقلم : م.فهد رفاعي

قد يفكر المهندس في دراسة الماجستير الى دراسة تخصص غير تخصصه الاساسي في مرحلة البكالوريوس، الا ان دراسة الماجستير تعتبر مرحلة ثانوية للمهندس ، ولكنها تعزز الكثير من المعلومات العلمية الهندسية. وفي هذه الحالة يجب ان يضع في باله عدد من العوامل التي قد تجعل من اختيار التخصص البديل حكيماً وهي كالتالي :

  • أين يعمل حالياً ، وماهي متطلبات عمله الحالي.
  • من المهم جدا ان تطور نفسك في مجال تخصصك الاساسي، لكن من المهم ايضا ان تسعى للتعرف على بقية التخصصات في الشركة او المؤسسة الحكومية التي تعمل بها. فحاجة شركة الكهرباء مثلا، هي ان يكون مهندسوها مؤهلين جيدا في تخصصهم الاساسي، فمهندس الكهرباء او الميكانيكا او الصناعي(مثلا) قد يكون من الافضل له ان يكمل دراسته في نفس تخصصه الاول او أي مجال متفرع منه .

كما ان شركات المقاولات ، تفضل ان يكون للمهندس الكهربائي او غيره من المهندسين الذي يعملون لديها عندهم المام بالعمل الاداري المتعلقة بالمشاريع وادارتها. فقد يكون من الحكمة هنا ان يكمل المهندس دراسته في مجال ادارة المشاريع الهندسية او الادارة الهندسية .

كذلك الشركات التي تتمحور انشطتها على المبيعات وتوزيع المنتجات ، فقد يكون من الافضل للمهندس ان يكمل دراسته في مجال ادارة الاعمال او ما يتعلق بالمبيعات لتؤهله ليصبح مهندس مبيعات . اذن متطلبات العمل الحالي او العمل التي قد تطمح للانتقال اليه مستقبلا ، قد يحدد اختياراتك ، مع ضرورة وجود الرغبة والصبر والتفرغ التام  او الجزئي للدراسة.

  • أين سيعمل مستقبلاً ، وهل الجهة التي يطمح الانتقال لها تطلب هذا التخصص؟

كما ذكرت لك سابقاً ، احيانا نفكر في الانتقال الى جهة عمل افضل ، لتنويع خبراتنا ولا عيب في ذلك ، ولكن قد تكون هذه الجهة الجديدة لديها تخصص دقيق جدا ومسار مختلف عن جهة عملك الحالية او السابقة ، الامر الذي قد يستدعي منك اكمال دراستك في مجال عمل هذه الشركة الجديدة. لكن يجب ان نتنبه لشيء ما ، وهو انه قد لاتكون مضطرا لدراسة الماجستير احيانا ، وتكتفي بحضور دورة تدريبية مطولة في مجال تخصص الجهة التي تريد العمل فيها ، الامر الذي سيوفر عليك الكثير  من الوقت والمال.  فاجعل اختياراتك حكيمة.

  • كم عدد سنوات الخبرة التي عمل بها بتخصصه الأول ؟
  • هذا السؤال مهم جدا ، وهو انت خريج جديد ؟ ولم تعمل بمجال تخصص شهادتك الاساسية ؟ في هذه الحالة ، نصيحتي هي كالتالي : ان كنت ستعمل في مجال العمل الاكاديمي / التدريس/ التدريب ، فلا مانع من اكمال الدراسة مباشرة، حيث يحتاج الانسان في هذه الوظيفة ان يكون لديه خلفية علمية عميقة وهذه لا تأتي الا من خلال الدراسة المستمرة .

اما ان كنت ستعمل في الصناعة، او المقاولات بتخصصك ، فأنصحك ان تتمهل في اكمال دراسة الماجستير من سنة الى سنتين بعد الوظيفة، والسبب في ذلك هو لكي تتعرف على خفايا واسرار العمل في الميدان، وبالتالي تستطيع بعدها ان تحدد مسار توجه عملك ، وتختار مجال الدراسة المناسب له. اذن العمل في المجال لفترة كافية قبل اكمال الدراسة امر في نظري مهم جدا لاختيار التخصص بشكل افضل ، كما انه يسهل عليك فهم ما ستدرسه لاحقا مما يجعل الدراسة اسهل ان شاء الله.

وعموما ، كلما زادت سنوات الخبرة كلما كان من الاسهل تغيير التخصص الاول في دراسة الماجستير.

  • هل لديه الرغبة في فتح نشاطه الخاص ؟ وفي أي مجال ؟
  • قد تكون تعمل الان في شركة او قطاع حكومي ، ولكن الوظيفة ليست هي الطموح الاهم لديك. وتفكر دائما في الانفراد بمؤسستك الخاصة في مجال تخصصك الحالي او تخصص جديد ربما تخطط لدراسته في مرحلة الماجستير.

اذن ، اجعل دراستك في تخصص مناسب يطلبه السوق او يعزز من مهارتك في ادارة مشروعك المستقبلي ، وهذا استثمار مهم يجب ان تعتني به وتضيفه الى رأس مال مشروعك ، اذن النشاط الخاص قد يساعدك على اختيار التخصص بشكل افضل.

  • هل لديك التزامات مادية ؟

موظف ، ولديك اسرة ، او قروض وديون والتزامات مادية، انا لا انصحك بإكمال دراستك الان. انتظر فترة حتى تستقر امورك المالية ثم ابدأ دراستك، لا بأس ان تخطط للدراسة من الان ، لكن تمهل في الدخول في مشروع دراسة وانت لديك اعباء مالية . لماذا ؟ لان الدراسة وان كانت عن طريق منحة حكومية او مدفوعة كاملة ، الا انك قد تخسر راتب وظيفتك الحالية او قد ينخفض الراتب الى اقل من نصف الراتب، فلا تفكر فقط في تسديد الديون الالتزامات المادية من بقية نص الراتب، الاستقرار المالي يساهم كثيرا في تعزيز وتسهيل الدراسة على الانسان ،  ولا تنسى ايضا لو كنت مبتعثا فانك غالبا ستعود الى حياتك العادية وانت لا تملك الشيء الكثير بسبب الديون التي كنت تسددها فترة الدراسة، وقد تضطر عند عودتك للعودة الى الاقتراض مباشرة مما يعني ديون جديدة . انتظر حتى تستقر مالياً ثم اكمل دراستك براحة  بال.

  • هل تريد الشهادة للوظيفة /الترقية أم فقط للمعرفة العلمية والتعمق في التخصص؟

اذا كنت تطمح للحصول على وظيفة جديدة او ترقية وكانت شهادة الماجستير احد متطلباتها ، فالدراسة قد تكون هي المفتاح احيانا. اما ان كنت تريد فقط الاستزادة العملية ، فلا انصحك بإكمال دراسة الماجستير ، فقط تحتاج تطوير نفسك من خلال القراءة بشكل اعمق في تخصصك او حضور دورات تدريبية تطويرية او دورات احترافية.

  • اذا كنت موظف، هل ستضمن الوظيفة حتى تتخرج لتعود اليها ؟ ام انك لا تهتم وستبحث عن غيرها.

هذا السؤال مهم خصوصا لمن قضوا سنوات عديدة في الوظيفة، حيث انك باستقالتك من وظيفتك قد تخسر الكثير من الامتيازات ، من ضمنها عدم الحصول على وظيفة براتب افضل من السابق ، حيث ان الجهات دائما تبحث عن الكفاءات الشابة حديثة التخرج، كما ان كثير من الشركات لا ترغب في توظيف حملة الشهادات العليا لانهم بنظرها لديهم كفاءة زائدة عن حاجتها وتصبح في هذه الحالة Overqualified  . اما اذا كنت مبتعث عن طريق جهة عملك فلا يوجد لديكم مشكلة. لانك ستعود على وظيفتك السابقة.

اما في حال كنت تريد اكمال دراستك وانت لاتزال لم تمض فترة طويلة في وظيفة الحالية، ففي نظري انه لا يوجد خسارة كبيرة عليك خصوصا في فرق الراتب لو التحقت بوظيفة جديدة مستقبلا.

كتبه : م.فهد رفاعي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *